مهرجان الشارقة القرائي للطفل يكشف تفاصيل الدورة السادسة الأضخم في تاريخه

Share

ala

               

 

علاء اسعاف احمد  /   الشارقة  – 31 مارس 2014

كشفت إدارة معرض الشارقة الدولي للكتاب عن تفاصيل الدورة السادسة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل الذي يحمل شعار “اكتشف أصدقاء العمر”، وسيقام بتوجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتحت رعاية كريمة من قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي, رئيس المجلس الأعلى للأسرة, خلال الفترة من 15-25 أبريل 2014، في مركز إكسبو الشارقة، والتي تتضمن أكثر من  1694 فعالية، إضافة إلى مشاركة 124 دار نشر من 17  دولة، وستكون الدورة الأكبر في تاريخ المهرجان.

 

جاء الإعلان عن ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته إدارة المهرجان في مسرح القصباء بالشارقة، يوم أمس (الاثنين) بحضور سعادة عبد الله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وسعادة أحمد بن ركاض العامري، مدير مهرجان الشارقة القرائي للطفل، وهند عبدالله لينيد، المنسق العام لمهرجان الشارقة القرائي للطفل، وأحمد سليم، مدير ومنتج “ألف اختراع واختراع”، وممثلين عن وسائل الإعلام المحلية والعربية والإقليمية.

 

وقال سعادة عبد الله العويس في كلمته التي استهل بها المؤتمر الصحفي: “يحظى المهرجان بتوجيهات سديدة ومتواصلة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في مسعاه المخلص لتنشئة أجيال واعية ومثقفة، تمتلك أدوات الإبداع، وحوافز النجاح والتفوق والارتقاء المشهود، وبرعاية كريمة من قبل قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى للأسرة”.

 

وأضاف العويس: “إن المهرجان في دورته السادسة يمتلك رؤية فكرية وثقافية عميقة تنتهج سبيلها للتوافق مع كافة الاحتياجات، بما يتضمنه من فعاليات وأنشطة تعبر عن تنوع الاهتمامات المرتبطة بالذهن والممارسات اليدوية والتفاعل المباشر والتطبيقات العلمية والثقافية والفنية، بما يتماشى مع إستراتيجية خبيرة تؤكد قيمة بناء الذات المفكرة والمبدعة”.

 

من جانبه، أكد سعادة أحمد العامري أن انطلاقة مهرجان الشارقة القرائي للطفل جاءت بهدف الارتقاء بثقافة الطفل، وذوقه، وتنمية مواهبه وهواياته، انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ورعاية قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي, رئيس المجلس الأعلى للأسرة, الرامية إلى إشراك كافة فئات المجتمع في العمل الثقافي، والذي اختارته الشارقة منهجاً ووسيلة، فكان المهرجان حدثاً رسم السعادة على وجوه الأطفال في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورسخ وجوده بقوة على خريطة فعاليات الطفل الأكثر نجاحاً إقليمياً وعالمياً.

 

وأضاف: “ستكون الدورة السادسة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل الأضخم في تاريخه وعلى المستويات كافة، حيث ستشارك في المهرجان  124 دار نشر من  17 دولة، مقارنة مع نحو 80 داراً في دورة 2013، وستحتل دولة الإمارات العربية المتحدة صدارة المشاركات من خلال  49 دار نشر، يليها مصر 21 دار نشر، ولبنان 19 دار نشر، وسوريا  11 دارنشر. وسيتم تقديم حوالي 1694 فعالية متنوعة، مقابل 450 فعالية أقيمت في دورة عام 2013”.

 

وكشف العامري عن استضافة المهرجان لأحد معارض ألف اختراع واختراع، المنظمة التعليمية التي تهدف إلى التعريف بالإنجازات العلمية والثقافية للحضارة الإسلامية التي تحققت على مدى ألف عام، والذي سيتم افتتاحه مع مهرجان الشارقة القرائي للطفل يوم 15 أبريل، ولغاية مساء يوم 15 مايو المقبل لإتاحة المجال أمام أكبر عدد من الزوار لمشاهدة موجودات المعرض، والتي تبرز إنجازات العصر الذهبي للحضارة الإسلامية الذي استمر لنحو ألف عام تقريباً اعتباراً من القرن السابع الميلادي، وكيف أسهمت تلك الإنجازات التي حققها رجال ونساء من أديان مختلفة وثقافات متنوعة في بناء أسس عالمنا المعاصر.

 

وأشار مدير مهرجان الشارقة القرائي للطفل إلى مشاركة نخبة من القامات الأدبية والفكرية والفنية والأكاديمية، من داخل دولة الإمارات وخارجها، في فعاليات المهرجان، والذين يزيد عددهم عن  95 شخصية، ومن بينهم الكاتبة المصرية أمل فرح الفائزة بجائزة اليونسكو الدولية للتسامح في كتب الأطفال، والكاتب والشاعر العراقي جليل خزعل، والكاتب والروائي البحريني عبد القادر عقيل، والكاتب والشاعر المصري سمير عبد الباقي، ورئيس تحرير مجلة “أسامة” السورية بيان الصفدي، والكاتب والروائي والمسرحي المصري محمود قاسم، والكاتبة العُمانية عزيزة الطائي، والرسامة اليمنية بشرى الشهاري.

 

كما سيشارك في المهرجان عدد من كبار الكتاب والرسامين الأجانب، ومن أبرزهم الفنان والكاتب والرسام آندي سانتون، مؤلف سلسلة “السيد غام”، والفائز بجائزة ريدهاوس لكتب الأطفال وجائزتي بلوبيتر لأفضل كتاب مصور. والرسام طوني دي سول، صاحب سلسلة كتب “علوم مرعبة” الفائزة بجائزة أفانتيس لأفضل كتب العلوم للأطفال مرتين وبجائزة بلوبيتر لأفضل الكتب العلمية. والكاتبة فوزية جيلاني وليامز، أستاذة أدب الطفل في جامعة ورشيستر البريطانية، ومؤلفة أكثر من 40 قصة للأطفال أهمها سلسلة “حكايات إسلامية”.

 

وتحدث أحمد سليم بالتفصيل عن ألف اختراع واختراع، مؤكداً أن معارض ألف اختراع واختراع حققت نجاحاً باهراً، حيث وصلت أفكارها إلى أكثر من 70 مليون شخص حول العالم، زاروا المعارض مباشرة، أو تابعوا المواد والبرامج التعليمية المرافقة لها عبر وسائل الإعلام المختلفة. مشيراً إلى أن المعرض الذي سيعرض في الشارقة هو الأكبر على الإطلاق وسيتضمن الكثير من الفعاليات والنشاطات التعليمية والترفيهية، التي تناسب كافة أفراد الأسرة، وتعرفهم على أهم الاختراعات والاكتشافات بطريقة تفاعلية ممتعة، كما تحفزهم على اتخاذ هؤلاء المخترعين والمكتشفين قدوة لهم للسعي نحو حياة أفضل.

 

من ناحيتها، أكدت هند عبدالله لينيد، المنسق العام لمهرجان الشارقة القرائي للطفل، أن المهرجان ما كان له أن ينجح ويستمر ويتطور إلا بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة و رعاية سمو الشيخة جواهر  بنت محمد القاسمي,  رئيس المجلس الأعلى للأسرة, ، الرامية إلى تنمية الطفل وبنائه ثقافياً ومعرفياً وإبداعياً ليكون لبنة قوية ضمن بناء مجتمعي راسخ ورصين جدير بمستقبل مزدهر ومعبر عن تطور وارتقاء الوطن.

 

وأشارت إلى أن فعاليات الطفل ستشمل ورشاً تدريبية، وجلسات قرائية، وعروضاً سينمائية ومسرحية، ومسابقات في الرسم والكتابة، ومحاضرات إرشادية، إضافة إلى “البرنامج الثقافي” الذي يقدم محاضرات وورشات متخصصة، بعضها موجه لأولياء الأمور والمدرسين والمتخصصين بالشأن التربوي، وبعضها الآخر موجه للأطفال في مختلف مراحلهم العمرية، كما سيتضمن المهرجان ورشاً تعمل على تطوير مواهب الأطفال الفنية، من خلال تدريبهم على صناعة الدمى، والخط العربي، وصناعة الأشكال، وما إلى ذلك من موضوعات. إضافة إلى فعالية “ركن الطهي” التي ستعمل على تعليم الأطفال وأمهاتهم كيفية إعداد الأطباق الصحية، وإطلاعهم على فوائد الأغذية المختلفة.

 

وشكرت لينيد المؤسسات الوطنية التي تعاونت مع المهرجان في تنظيم بعض من هذه الفعاليات والنشاطات ومن أبرزها إدارة متاحف الشارقة، ومنطقة الشارقة التعليمية، ونادي الشطرنج الثقافي، ومؤسسة الشيخة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان في العين.

 

وستتولى كوكبة من الأسماء الأدبية والفكرية البارزة في المشهد الثقافي الإماراتي، إدارة الندوات الفكرية والثقافية في المهرجان، ومن بينهم الكاتبة أسماء الزرعوني، والشاعر طلال سالم، والكاتب والإعلامي جميل الرفاعي، والكاتب د. حيدر وقيع الله، والكاتبة والإعلامية مانيا سويد، والكاتب والناشر علي الشعالي، والكاتبة عائشة الكعبي، ود. عمر عبد العزيز، وغيرهم.

 

وتخلل المؤتمر الصحفي تقديم فقرة ترفيهية من قبل مجموعة أطفال، بإشراف زاهر السوسي، حيث أدت الفتيات على المنصة عرضاً راقصاً، فيما انشغل الأولاد بأداء ألعاب شعبية، وانتشر بعض الأطفال بين الحضور ليوزعوا عليهم قطعاَ من الشوكولاته التي تحمل شعار المهرجان.

 

وسيرافق مهرجان الشارقة القرائي للطفل انطلاق معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل في دورته الثالثة، التي يشارك فيها أكثر من 96 فناناً محترفاً من مختلف أنحاء العالم، وسيتم خلال المهرجان الكشف الأعمال الفائزة بجوائز المعرض التي تنافس عليها هؤلاء الفنانين، وسيحصل الفائزون على جوائز مالية تبلغ قيمتها الأجمالية 21 ألف دولار أمريكي.

 

Share


إترك تعليقك